سرطان الرحم قد يكون “بسبب ممارسة الجنس مبكرا”

ممارسة الجنس في سن مبكرة قد يضاعف من مخاطر الإصابة بسرطان الرحم، حسبما جاء في دراسة أجريت على 20 ألف امرأة.



وأجريت الدراسة لمعرفة العوامل التي تجعل من النساء الفقيرات الأكثر عرضة للإصابة بهذا الصنف من السرطان. وتبين للباحثين أن سبب ذلك قد يكون ممارسة الجنس في وقت أبكر بحوالي أربع سنوات مقارنة مع باقي النساء.

وكان الاعتقاد السائد من قبل هو أن انتشار سرطان الرحم لدى النساء الفقيرات قد يكون بسبب قلة فرص التشخيص المبكر.

وعلى الرغم من أن الفوارق في الإصابة بسرطان الرحم بين النساء الفقيرات والنساء الأغنى كانت بينة عبر العالم منذ عدة سنوات، فإن أسبابها كانت مجهولة، خصوصا وأن الفيروس المتسبب في هذا السرطان والذي ينتقل عبر ممارسة الجنس، هو نفسه لدى كافة الشرائح.

وقد أكدت الدراسة أن ارتفاع معدلات الإصابة بسرطان الرحم، لا علاقة لها بمعدلات مرتفعة للإصابة بهذا الفيروس.

لكن ما اكتشفه المشاركون في هذه الدراسة هو أن انطلاق الحياة الجنسية للنساء الفقيرات في وقت مبكر يفسر في حالات كثيرة الأسباب الكامنة وراء الإصابة.

عامل آخر مهم هو السن الذي تضع فيه المرأة أول مولود لها.

تأكد كذلك أن الفحص له أيضا بعض التأثير.

المصدر : بي بي سي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

يستخدم شبكة خطوات عربية ملفات «تعريف الرابط» أو. «Cookies»، التي تساعد في تحسين وظائف الموقع وتعزز تجربة التصفح بشكل عام، بما يتيح للمستخدم التنقل بين الصفحات بفعالية وسهولة. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close